الثورة والدولة قبل 5 أياملا توجد تعليقات
أمن الإسكندرية يخفي محامي المختفين قسرياً لليوم الثالث على التوالي
أمن الإسكندرية يخفي محامي المختفين قسرياً لليوم الثالث على التوالي
الكاتب: الثورة اليوم

تُواصل قوات أمن الانقلاب بالإسكندرية إخفاء المحامي “وليد علي سليم” البالغ من العمر 38 عاماً، وذلك منذ إلقاء القبض عليه يوم الثلاثاء 23 أكتوبر الجاري، أثناء سيره في أحد الشوارع، وذلك بدون أي سند قانوني، واقتياده إلى جهة غير معلومة. 

وبحسب ذويه قامت قوات الأمن بمداهمة منزله بالإسكندرية عقب اعتقاله، وتفتيشه دون سند قانوني.

ويعمل “وليد” محامياً بالاستئناف العالي ومجلس الدولة، وهو عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالإسكندرية، وعضو ائتلاف المحامين العرب.

وقام “وليد” برفع 14 دعوى قضائية ضد وزارة الداخلية لتعذيب معتقلين بالإسكندرية.

وكذلك رفعه دعوى قضائية لإجبار وزارة الداخلية على إجلاء مصير أحد المختفين قسرياً بالإسكندرية الشهر الماضي.أمن الإسكندرية يخفي محامي المختفين قسرياً لليوم الثالث على التوالي الإسكندرية

ويعتبر أحد رواد الدفاع عن حقوق الإنسان بمحاكم الإسكندرية، ومحامي المختفين قسرياً من كافة التيارات السياسية، فقد تولى قضايا 74 حالة إخفاء قسري سياسية في تاريخه المهني، وهو محامٍ بمركز الشهاب لحقوق الإنسان في الفترة من 2008 وحتى 2011.

هذا وقد حمّلت أسرته وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن سلامته الشخصية، كما طالبوا بضرورة الإفصاح عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه، حيث إنه لم يرتكب أي جرم يحاسب عليه القانون.

ويشنُّ النظام هجمة شرسة على المحامين في مصر منذ انقلاب يوليو 2013 وخاصة المدافعين عن المعتقلين السياسيين.

وفي حملة دشنها محامون ونشطاء في أبريل 2015 تحت عنوان: “أطلقوا سراحهم” ذكرت أن نحو ثلاثمائة محام يقبعون في السجون على خلفية دفاعهم عن متهمين معارضين للنظام، في حين تتعقب أجهزة الأمن مائة آخرين أصدرت النيابة بحقهم قرارات ضبط وإحضار.

وأصدر القائمون على المبادرة وقتها كتيباً يحمل أسماء المحامين المعتقلين والمطلوبين على ذمة قضايا، ووضعوا منسقاً لها في كل نقابة من النقابات الفرعية بمختلف محافظات مصر؛ لرصد ما يتعرض له المحامون من انتهاكات، بحسب مقرر المبادرة المحامي “منتصر الزيات”.

هذا على الرغم من التجاهل التام من جانب نقابة المحامين ونقيبها “سامح عاشور” في اتخاذ أي موقف ولو بالتضامن لوقف هذه الهجمة ضد المحامين، بل ويعلن أكثر من مرة عدم وجود محامٍ واحد معتقل، وذلك حسب تصريح أدلى به في مداخلة هاتفية لبرنامج “الملف” على قناة “العاصمة” في شهر يناير الماضي 2018.

جدير بالذكر أن محافظة الإسكندرية احتلت أعلى المحافظات التي ارتكبت بها انتهاكات، حيث وصلت إلى 47 انتهاكاً، وكانت الشريحة العمرية الواقعة بين 30 و40 عاماً قد سجلت أعلى تعرُّض للانتهاكات حيث وصل إلى 55 انتهاكاً.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
البلطجة أساس العدل.. تعرف على تاريخ القضاة في ضرب المواطنين
مرفق العدالة.. تاريخ من اعتداءات القضاة على المواطنين
تجاوزت مؤسسات القضاء في مصر حدود الأحكام القضائية الصادمة للمجتمع الدولي والتجاوزات القانونية والقضايا الملفقة إلى البلطجة العلنية.
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم