دوائر التأثير قبل 7 أياملا توجد تعليقات
حالة جدل واسعة.. نرصد تحليل الخبراء لخطاب "أردوغان" بشأن قضية "خاشقجي"
حالة جدل واسعة.. نرصد تحليل الخبراء لخطاب "أردوغان" بشأن قضية "خاشقجي"
الكاتب: الثورة اليوم

أثار خطاب الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أمام الكتلة النيابية لحزبه بالبرلمان حول قضية قتل الصحفي “جمال خاشقجي” داخل قنصلية بلاده في “إسطنبول”؛ الجدل بسبب ما قدّمه من جملة مطالبات وتساؤلات للجانب السعودي. 

وشهدت مواقع التواصل حالة من الترقب الواسعة سادت بين النشطاء، بعد الإعلان عن خطاب مرتقب للرئيس “أردوغان” اليوم الثلاثاء، قيل: إنه سيحمل تفاصيل قضية قتل “خاشقجي”.

وتصدَّر هاشتاج #أردوغان الأكثر تفاعلاً عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وسط حالة من الجدل وردود الأفعال الواسعة حول ما قاله الرئيس التركي وتساؤلات عن الجديد في خطابه اليوم. حالة جدل واسعة.. نرصد تحليل الخبراء لخطاب "أردوغان" بشأن قضية "خاشقجي" أردوغان

وكان الرئيس التركي قد كشف يوم الأحد، عن موعد إعلان تفاصيل قضية اغتيال الصحفي “جمال خاشقجي” داخل القنصلية السعودية في “إسطنبول”.

وشدّد أردوغان خلال خطابه اليوم الثلاثاء، على المطالبة بمحاسبة “الجناة من أسفل السلم لأعلاه”، في حين قال: إن “إلقاء المسؤولية على رجال مخابرات وأمن لن يكون مطمئناً لنا”، في إشارة إلى جهة أعلى تتحمل مسؤولية الاغتيال.

وطالب الرئيس التركي الجانب السعودي بالكشف عن “الجهة التي أصدرت الأوامر لتنفيذ الجريمة”، مستعرضاً قدوم الفرق الأمنية إلى “إسطنبول” وتفقُّد منطقة غابات “بلغراد” ومنطقة “يلوا” قبل يوم واحد من الجريمة، وكذلك إزالة القرص الصلب لتسجيل كاميرات المراقبة.

وأشار “أردوغان” إلى ضرورة تشكيل لجنة تحقيق محايدة والكشف عن المتورطين بالجريمة من الدول الأجنبية الأخرى.

وتجاهلت كلمة الرئيس التركي في خطابه الموجه للجانب السعودي ذكر ولي العهد “محمد بن سلمان”، واكتفى بتوجيه الحديث للعاهل السعودي الملك “سلمان” الذي أبدى “ثقته فيه بكشف ما جرى”.

وفي إطار ذلك علّق الدكتور “عبد الله محمد الصالح” – الإعلامي الكويتي والناشط على مواقع التواصل الاجتماعي وفي مجال حقوق الإنسان – في تغريدة له عبر “تويتر”: “الكل توقع من #أردوغان عرض أدلة الاغتيال! ويأتي بالجثة والمنشار والتسجيلات والصور! ويؤكد تورط بن سلمان مباشرة.. وفضحه على الملأ!. ولكنه لم ولن يفعل! التسريبات اليومية والضغط العالمي على السعودية! أفضل بمراحل من تعرية بن سلمان في ليلة!. اعتراف السعودية تدريجياً يفقدها المصداقية!!!!”.

بينما قال الدكتور “نائل الشافعي” – الخبير في شؤون الثروات الطبيعية ومجالات المعرفة – عبر حسابه: “خطاب ضعيف من أردوغان. أي دولة محترمة تحدث قضية كبيرة على أرضها، تعقد مؤتمراً صحفياً يومياً لوكيل النيابة لكشف مجريات التحقيق. عدم تصدّر النيابة مسرح الأحداث يعني أن هناك مواءمات”.

وفي السياق ذاته؛ قال الكاتب والمحلل السياسي “ياسر الزعاترة“: “لا جديد في كلمة اردوغان. كما أشرنا سابقا، يبدو انه اختار ان يترك الأمر للمفاوضات، مدركاً ان الوقت يعمل لصالحه، بخاصة في المجال الدولي. هذه قضية جاءت وسط فوضى دولية وإقليمية، وهذا سرها الأهم. ربنا يستر”.

وعلّقت الصحفية ومعدة الأفلام الوثائقية “ديانا مقلد“: “لا مفاجأت ولا أدلة معلنة في كلام إردوغان كما جرى الترويج له.. هل من تسوية تلوح في الأفق؟؟؟؟”.

وقالت الدكتورة “فاطمة الوحش” – الأكاديمية الأردنية – في تغريدة لها: “#خطاب_اردوغان اثبت انه مفاوض من الطراز الرفيع وكانت الكلمة موجهة لشعبه ولأننا “الشعوب العربية” اصبحت قبلة الفؤاد الشعبية لنا هي تركيا وشخص اردوغان فكانت الطموح عالية وبلغة العرب رغبتنا بتوجيه اتهام مباشر”.

ولكن أضاف الناشط والباحث “تقادم الخطيب” معلومة حول ما أثير أن: “الترجمة العربية في الحقيقة سيئة للغاية لخطاب أردوغان، الترجمة الألمانية كانت أكثر وضوحاً وفيها بعض النقاط التي سمعتها والتي أغفلت الترجمة العربية ذكرها ومنها المطالبة بالكشف عن الدول الخارجية المتورطة في عملية الاغتيال التي تمت داخل القنصلية السعودية في اسطنبول”.

بينما أجاب الكاتب والمحلل السياسي “أنس حسن” على حسابه عبر “فيس بوك” على تساؤل ماذا أضاف خطاب أردوغان؟”، وقال: “لأول مرة منذ الحادثة يخرج مسؤول تركي برواية كاملة للأحداث وأعطى كامل التسريبات عن الحادثة صفة الرسمية”.

وأضاف “أردوغان حدد وبشكل واضح أن رواية السعودية “كاذبة” وأن الجريمة تم التخطيط لها بشكل كبير في أروقة الإدارة السعودية”، وشدَّد على أن “أردوغان رفض محاولة تلبيس القحطاني وعسيري وضباط استخبارات مسؤولية العملية، ورمى الكرة في ملعب السعوديين، مشيراً إلى مستوى تآمر أكبر من الجهات الأمنية “يقصد بن سلمان””.

وأوضح: “حاول أردوغان الفصل بين “الملك” و”ابنه” وخصَّ وصف الملك بالحكمة وطالبه بسرعة الإجراءات، بخلاف ترمب الذي يحاول أن يتصل بابن سلمان أكثر من الملك لإنقاذه”. 

وقال: “طالبت تركيا ولأول مرة بتسليم السعودية الأشخاص الـ 15 لمحاكمتهم في تركيا بدلاً من السعودية، وتسليم بيانات المتعهد المحلي أو الكشف عن جثة القتيل طالما اعترفت بمقتله”.

وأكد “الآن تركيا أصبح لديها رواية رسمية بأن ما حدث “جريمة – مخطط لها – عن قصد” وأن الإدارة السعودية متورطة”، مضيفاً أن “أردوغان فتح الباب لاستمرار المسلسل عبر مط حلقاته لمزيد من الإنهاك لابن سلمان وحاشيته”.

ماذا أضاف خطاب أردوغان؟ —— لأول مرة منذ الحادثة يخرج مسؤول تركي برواية كاملة للأحداث وأعطى كامل التسريبات عن…

Gepostet von ‎أنس حسن‎ am Dienstag, 23. Oktober 2018

وأكد مدير مركز الشؤون الفلسطينية، “إبراهيم حمامي” أن “أردوغان رئيس دولة تحترم نفسها والرئيس فيها لا يتجاوز صلاحياته؛ التفاصيل عند النائب العام وضباط التحقيق… بكل ذكاء ودهاء نسف أردوغان الروايات السعودية لكن دون توجيه اتهام مباشر؛ بكل ذكاء ودهاء وجه أردوغان رسائل تهديد مبطنة لكن واضحة جداً: لا صفقات ولا إفلات من العقاب؛ مهما كان!”.

وقال الدكتور “صالح النعامي” – الباحث في الشؤون “الإسرائيلية” -: “أهم الاستخلاصات من كلمة أردوغان: – نسف الروايات السعودية والجزم بانها جاءت للتغطية على المسؤول الرئيس عن الجريمة – لا يمكن التوصل لصفقة للتغطية على ما تم – التلويح بتعميق تدويل القضية من خلال لجنة تحقيق دولية – رسالة لترامب بأن محاولاته إنقاذ محمد بن سلمان لن يكتب لها النجاح”.

وعلّقت أيضاً الكاتبة الأردنية “إحسان الفقيه” قائلةً: “#خطاب الرئيس #أردوغان سياسي متوازن، لا يتحمل مسؤولية أحلام وطموحات من كانوا يحلمون بخطاب يحمل لغة مشبعة بالآكشن والدراما البوليسية وعرض تسجيلات. يا قوم يوجد في#تركيا مؤسسة قضائية (النيابة العامة) وتصريحاتها القادمة هي الأهم، وهو ما أكده وزير العدل باحترام التخصصية هكذا تُدار الدول”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"الصحة" وشركات الأدوية.. كمَّاشة نقل المرضى في مصر للآخرة
“الصحة” وشركات الأدوية.. كمَّاشة نقل المرضى في مصر للآخرة
تتبع حكومة الانقلاب تنفيذ برنامج منظم للقضاء على المواطنين، من خلال استغلال كونهم حقول تجارب لبعض الأطباء داخل المستشفيات الحكومية،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم