دوائر التأثير قبل 7 أياملا توجد تعليقات
نكشف عما تتعرّض له عائلة "خاشقجي" لعدم المطالبة بتحقيق دولي
نكشف عما تتعرّض له عائلة "خاشقجي" لعدم المطالبة بتحقيق دولي
الكاتب: الثورة اليوم

تتسارع الأحداث بعد خطاب الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، اليوم الثلاثاء، بشأن مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي“، داخل قنصلية بلاده في “إسطنبول”، يوم 2 أكتوبر الجاري، حيث أعلن مجلس الوزراء السعودي أن الأوامر والإجراءات الملكية التي ستتخذها الرياض لن تقف عند محاسبة المقصرين والمسؤولين المباشرين، بل ستشمل “إجراءات تصحيحية”. 

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأن العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبد العزيز”، ترأس جلسة مجلس الوزراء بعد ظهر الثلاثاء في قصر اليمامة بالرياض، بالتزامن مع خطاب “أردوغان”.صور "سلمان" ونجله مع أبناء "خاشقجي" تثير تعليقات نشطاء و"أردوغان" يعزي خاشقجي

وقال المجلس: إن “السعودية تأسست على نهج مستمد من الشريعة الإسلامية السمحة، ترتكز أحكامه على إحقاق الحق وإرساء دعائم وقيم العدالة ومعاييرها، وترسيخ أسسها”.

وأضاف: إن “التوجيهات والأوامر الملكية الكريمة على إثر الحدث المؤسف الذي أودى بحياة خاشقجي، وما اتخذته المملكة من الإجراءات لاستجلاء الحقيقة، ومحاسبة المقصر كائناً من كان، تُجسّد اهتمام القيادة الرشيدة وحرصها على أمن وسلامة جميع أبناء الوطن، وتعكس عزمها على ألَّا تقف هذه الإجراءات عند محاسبة المقصرين والمسؤولين المباشرين لتشمل الإجراءات التصحيحية في ذلك”.

وذكر مجلس الوزراء السعودي أن الملك “أمر بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة وتحديث نظامها ولوائحها وتحديد صلاحياتها بشكل دقيق، بما يكفل حسن سير العمل وتحديد المسؤوليات”.

تعزية العاهل السعودي ونجله 

وعقب خطاب الرئيس التركي نشرت وكالة الأنباء السعودية “واس” صوراً للعاهل السعودي “سلمان بن عبد العزيز” وولي عهده “محمد” أثناء تعزيتهما “سهيل” و”صلاح” نجلي الصحفي السعودي “جمال خاشقجي”، الذي قُتل داخل قنصلية بلاده في مدينة “إسطنبول”.

وفور نشر الوكالة السعودية الصور، تسارعت التعليقات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للتعليق على الملامح الظاهرة في اللقاء الذي جرى في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض، وفيما يأتي نرصد أبرز هذه التعليقات.

نظرات القاتل وابن القتيل 

وتساءل الناشط “عبد العزيز آل إسحاق” قائلاً: “هل تم إحضار صلاح جمال خاشقجي بالقوة للسلام على الملك وقاتل جمال خاشقجي؟”، معتبراً أن “ثوب صلاح يوحي بشيء، فالخليجيون يعرفون أنك لا يمكن أن تذهب للقاء ملك بهذه الهيئة”.

وقال الإعلامي “حسام يحيى“: “نظرات القاتل وابن القتيل.. والمصافحة “مجرد ملامسة” إجبارية”.

وعلّق الناشط “عمرو عبد الهادي“: “أسوأ من قتل #جمال_خاشقجي أن تاتي بأولاده والقاتل بجوارك وتتحداهم وتنظر بأعينهم التي تقول لهم قتلنا والدك وسنقتلك ان لم ترضى بل سنقتلك ان نطقت هذا شرعنا وليس شرع الله قانون الغاب هو القانون الحاكم في السليمانية”.

وقال الدكتور “إبراهيم الحمامي“: “الخوف والرعب؟ يكاد المريب أن يقول خذوني”.

وفي سياق متصل قال الكاتب والصحفي “ياسر أبو هلالة“: “صور العزاء بالإكراه لفتت إلى ملابس صلاح#جمال_خاشقجي غير المكوية، هل جرى إجباره بالإكراه الجسدي وبدا كمن خرج من عراك، أم هو احتجاج صامت من الضحية بالدخول على الملك بملابس كهذه؟ ولماذا يضع المرافق يده على المسدس؟ الصورة بصمتها تتكلم”.

وحول حساب نجل الصحفي “خاشقجي” أضاف “أبو هلالة“: “هذا الحساب الرسمي لابن #الشهيد_جمال_خاشقجي_رحمه_الله وهو موجود خارج #السعودية. صلاح ممنوع من السفر قبل مقتل والده ولا يزال المنع ساريا، ووضعه لا يسمح له لا بإنشاء حساب على التويتر ولا التغريد”.

وقال المحامي الدولي “محمود رفعت“: “استقبال سلمان و#محمد_بن_سلمان لأبناء #جمال_خاشقجي. يعكس حجم الكاميرا التي تصور إبن القتيل مع قاتل أبيه وهو مجبور حجم الجرم الذي يرتكبه سلمان وابنه”.

وقال الصحفي الاستقصائي الغربي “كلايتون سويشر“: إن “الصور قاسية بشكل لا يصدق”، معتقداً أنها “تدل على استغلالية لا تستوعب، من خلال إجبار ابن جمال خاشقجي الذي جرى إعدامه، على مواجهة الكاميرات والتظاهر أنه بحالة جيدة”.

والصحفي الأمريكي “تشارس هايس” علّق على هذه الصور قائلاً في تغريدة له: إنني “أظن أن هذا اللقاء ليس تطوعياً تماماً من جانب عائلة خاشقجي”.

أردوغان يهاتف عائلة خاشقجي 

وقالت وسائل إعلام تركية: إن الرئيس “رجب طيب أردوغان” أجرى اتصالاً هاتفياً بأسرة الصحفي “جمال خاشقجي” الذي أُعلن عن مقتله في مبنى القنصلية السعودية في “إسطنبول”، وقدَّم لها التعازي.

وقالت وكالة الأناضول: إن “أردوغان أعرب لعائلة خاشقجي عن حزنه العميق لحادثة مقتله وأكد أنه سيتم فعل كل شيء للكشف عن ملابسات الجريمة”، وفق تعبيره.

ونقلت الوكالة عن مصادر في الرئاسة التركية أن “أردوغان” تحدَّث هاتفياً مع أفراد من عائلة “خاشقجي” بينهم “عبد الله” نجل “خاشقجي” المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية.
وفي وقت سابق اليوم، أكد الرئيس “أردوغان” في كلمة أمام الكتلة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية”، وجود “أدلة قوية” لدى بلاده على أن جريمة قتل خاشقجي “عملية مدبر لها وليست مصادفة”، وأن “إلقاء تهمة قتل خاشقجي على عناصر أمنية لا يقنعنا نحن ولا الرأي العام العالمي” .

ودعا “أردوغان” إلى إجراء تحقيق دقيق في مقتل “خاشقجي” من قبل لجنة عادلة ومحايدة تماماً، ولا يشتبه في أي صلة لها بالجريمة.

وبعد 18 يوماً على وقوع الجريمة، أقرَّت الرياض فجر السبت الماضي بمقتل “خاشقجي” داخل قنصليتها في “إسطنبول”، لكنها قالت: إن الأمر حدث جراء “شجار وتشابك بالأيدي”، وأعلنت توقيف 18 شخصاً كلهم سعوديون؛ للتحقيق معهم على ذمة القضية، فيما لم توضح المملكة مكان جثمان “خاشقجي”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"الصحة" وشركات الأدوية.. كمَّاشة نقل المرضى في مصر للآخرة
“الصحة” وشركات الأدوية.. كمَّاشة نقل المرضى في مصر للآخرة
تتبع حكومة الانقلاب تنفيذ برنامج منظم للقضاء على المواطنين، من خلال استغلال كونهم حقول تجارب لبعض الأطباء داخل المستشفيات الحكومية،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم