دوائر التأثير قبل يوم واحدلا توجد تعليقات
جائزة "نوبل البديلة" تُكرم 3 نشطاء معتقلين بالرياض
جائزة "نوبل البديلة" تُكرم 3 نشطاء معتقلين بالرياض
الكاتب: الثورة اليوم

منحت مؤسسة “رايت ليفيلهوود”، اليوم الإثنين ، ثلاثة نشطاء سعوديين معتقلين في الرياض، جائزة “نوبل البديلة ؛ تكريماً لجهودهم الحثيثة والشجاعة، لإصلاح النظام السياسي الاستبدادي في المملكة العربية السعودية مسترشدين بمبادئ حقوق الإنسان العالمية”.

وأوضحت “ليفيلهوود” خلال بيان لها اليوم الإثنين ، أن “الجائزة النقدية التي تبلغ قيمتها لعام 2018، (113 ألف و400 دولار)، سيتشاركها كل من “عبد الله الحامد ومحمد فهد القحطاني ووليد أبو الخير. جائزة "نوبل البديلة" تُكرم 3 نشطاء معتقلين بالرياض نشطاء

كما أشادت لجنة التحكيم بمحامين إثنين، كانا قد قاما بقيادة مكافحة الفساد في بلادهم، وهما المدعية العامة ثيلما ألدانا من جواتيمالا والمحامي الكولومبي إيفان فيلاسكيز، بسبب “العمل المبتكر في الكشف عن سوء استغلال السلطة ومكافحة الفساد”.

وأضافت اللجنة أن “جهودهما ساهمت في القبض على الرئيس الغواتيمالي السابق أوتو بيريز مولينا، وغيره من المسؤولين في عام 2017”.

ووفقاً لوكالة أسوشيتد برس ، فإن الحكومة السعودية لم تُعلق حتي الآن على الجوائز المقدمة للنشطاء السعوديين المعتقلين.

ويُحاكم كل من الدكتور محمد فهد القحطاني ،والدكتورعبد الله الحامد في القضية المعروفه اعلامياً بحسم”، ففي الـ 9 من مارس 2013 حكم القاضي حماد العمر على القحطاني بالسجن 10 سنوات وعلى الحامد بالسجن 11 سنة، ومنعهما من السفر بنفس المدة بعد إطلاق سراحهما، وحل جمعية حسم ومصادرة أملاكها.

حيث شملت لائحة التهم الموجهة ضد محمد القحطاني وعبد الله الحامد: المشاركة في تأسيس جمعية غير مرخصة، والسعي إلى تقويض سياسات الدولة، وتقديم معلومات زائفة عن السعودية لآليات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان، وتحريض المنظمات الدولية ضد السعودية وعلى إنتقاد الركائز المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للبلاد، وتعبئة الرأي العام ضد المؤسسات الأمنية وكبار المسؤولين لاتهامهم بإرتكاب إنتهاكات عدة لحقوق الإنسان بما في ذلك القتل والتعذيب والاختفاء القسري.

بالإضافة إلي وصف حكومة السعودية بأنها دولة بوليسية، واتهام السلطة القضائية بالظلم، والتشكيك في نزاهة وتدين كبار العلماء الدينيين في البلاد، وإهانة المسؤولين في الدولة والتشكيك في نزاهتهم، والسعي إلى زرع الفتنة والانقسام في المجتمع، والتمرد على الحاكم وولي عهده، وإعداد وتخزين معلومات تضر بالنظام العام.

أما وليد أبو الخير ، فهو محامي وناشط حقوقي ورئيس مرصد حقوق الإنسان في السعودية اعتبرته مجلة فوربس واحدا من أكثر 100 شخصية عربية حضورا على تويتر.

واعتقل “ابو الخير” في إبريل 2015 بتهمة المشاركة وتمويل جرائم إرهابية ،وفي 6 يوليو قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب بإدانته وسجنه 15 عامًا عشر سنوات منها نافذة وخمس مع وقف التنفيذ ومنعه من السفر 15 عامًا بعد انقضاء مدة السجن وغرامة مالية قدرها 200 ألف ريال .

وفي 12 من يناير 2015 عادت القضية من محكمة الاستئناف التي طلبت زيادة الحكم على أبي الخير وبالفعل جرى تشديد الحكم بالسجن 15 عاماً نافذة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
جائزة "نوبل البديلة" تُكرم 3 نشطاء معتقلين بالرياض
جائزة “نوبل البديلة” تُكرم 3 نشطاء معتقلين بالرياض
منحت مؤسسة "رايت ليفيلهوود"، اليوم الإثنين ، ثلاثة نشطاء سعوديين معتقلين في الرياض، جائزة "نوبل البديلة ؛ تكريماً لجهودهم الحثيثة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم