حياة قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
ليس بالضرب على المؤخرة.. هكذا يعاقب معلمو العالم تلاميذهم
ليس بالضرب على المؤخرة.. هكذا يعاقب معلمو العالم تلاميذهم
الكاتب: الثورة اليوم

هل تلقيت يوما عقابًا بالضرب بالعصا في الفصل المدرسي بشكل مهين، هل رضخت لأوامر معلم الفصل بالوقوف أمام الحائط أو في سلة المهملات أو تعرضت للضرب على القدمين أو المؤخرة.. في التالي نوضح طرق عقاب التلاميذ في مدارس العالم:

شرق آسيا:

الرقود على البازلاء المجمدة فى سابقة هى الغريبة من نوعها قامت إحدى المعلمات فى مدرسة صينية بمعاقبة فتاة خرجت عن قواعد الآداب فى الفصل بالجلوس بركبتيها على البازلاء، وهو ما أثار جدلًا كبيرًا حينها، ليتضح أن دول شرق آسيا اعتمدت منذ 3 سنوات ، تلك الطريقة كعقاب خاصة للفتيات عندما يحدثن أصواتًا داخل الفصل، أو خرق إحدى قواعد الآداب خلال اليوم الدراسى.

 تجلس الفتيات بركبتيها على البازلاء المجمدة، أو الأزر كبير الحبات أو الذرة الجافة، لمدة من 35 دقيقة إلى ساعة كاملة حتى تطبع حبات البازلاء على ركبتيها، وهو ما رآه القائمون على المدرسة بمثابة عقاب وردع للفتيات.

اليونان:ليس بالضرب على المؤخرة.. هكذا يعاقب معلمو العالم تلاميذهم تلاميذ

قص الشعر مقابل تناول العلكة وفى إحدى المدارس اليونانية قامت معلمة بقص إحدى ضفائر فتاة بسبب تناولها لعلكة بصوت عال، وإعطائها الحلوى لزميلاتها أثناء وقت الحصة، وعندما قامت الفتاة برفع شكوى لإدارة المدرسة مبررة بذلك أنها كانت تتعرض لضغط عصبى دفعها لمضغ العلكة بصوت عال، فى حين لم تعاقب المدرسة على ما قامت به، فكانت من ضمن قوانين تلك المدرسة تطبيق مختلف طرق العقاب على التلاميذ عند الخروج عن آداب الحديث، أو السلوكيات القويمة خلال اليوم الدراسى، وذلك بحسب ما نشر موقع “الإندبندنت”، فى تقرير له.

ألمانيا:

تعاقب بالخصام وسترات الرمل، فخلال العام الدراسى الماضى قامت معلمة ألمانية باتباع أسلوب مختلف لعقاب التلاميذ فى فصلها، حيث خصصت مدة خصام تصل لـ3 أيام للتلميذ الذى يحدث شغبًا فى الفصل، أو يخالف قواعد الآداب، ويهمل فى أداء دروسه، وهو ما تمكنت به المعلمة من إيجاد أفضل مستوى للطلاب حيث كانت من أكثر الشخصيات المقربة لهم فى المدرسة.

أما لعقاب التلاميذ الذين يتصفون بفرط الحركة وإثارة الشغب داخل الفصول قامت أكثر من 200 مدرسة فى ألمانيا باتباع نظام سترات الرمل وذلك فى مطلع العام الحالى، حيث تزن تلك السترات ما بين 2.7 و13 رطلًا، وهدفها إبقاء التلاميذ المشاغبين داخل فصولهم، حيث تصعب من عملية الحركة.

وتصل تكلفة هذه السترات ما بين 124 و150 جنيهًا إسترلينيًا، وبعد استخدامها بالفعل أثبتت فعاليتها في تهدئة الأطفال المفرطين في النشاط وأولئك الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه، على الرغم من تعرض تلك المدارس للانتقاد الشديد من جانب أولياء أمور الأطفال.

فرنسا:

(حظر التليفونات..  ملء الوجه بالطباشير)

أما أكثر من 50 مدرسة فرنسية قامت فى بداية عام 2017 بحظر اصطحاب الهواتف المحمولة من جانب الطلاب داخل المدرسة وخلال اليوم الدراسى كنوع من العقاب نتيجة لنقص درجات التحصيل فى الاختبارات، أما من الطرق الغريبة والقديمة للعقاب داخل مدارس فرنسا، فإن ملء وجه الطالب بالطباشير يشير لخرقه لقواعد السلوك القويم مع زملائه أثناء اليوم الدراسى، وهو الأسلوب الذى اختفى تمامًا الآن.

أمريكا:

فى المدارس الأمريكية.. عقاب الكسل تأمل بغرفة تسمى غرفة التأمل اللحظى قامت مدرسة أمريكية بعقاب الطلاب الذين ظهر على أدائهم الكسل، وعدم مذاكرة دروسهم وموادهم الدراسية، حيث عن طريق التأمل فى غرفة ألوان دهاناتها مريحة للأعصاب وجدت تلك المدرسة ذلك الأسلوب ناجحًا للغاية، فبعد تطبيقه على أكثر من 70 طالباً فى المدرسة تغيرت نشاطاتهم اليومية، وأصبحوا أكثر نشاطًا وإقبالًا على التحصيل الدراسى.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
من النهاردة.. تقدر تِمَّلي الـ"وورد" وهو يكتب..
من النهاردة.. تقدر تِمَّلي الـ”وورد” وهو يكتب..
أطلقت شركة مايكروسوفت ميزة "الإملاء الصوتي" لمستخدمي تطبيقات "Office" عبر الويب، وهذه الميزة تهدف إلى مساعدة المستخدمين الذين لا يجيدون
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم