دوائر التأثير قبل 5 أياملا توجد تعليقات
كيف تعامل العالم مع امتلاك "تركيا" أخطر سلاح في "الشرق الأوسط"
كيف تعامل العالم مع امتلاك "تركيا" أخطر سلاح في "الشرق الأوسط"
الكاتب: الثورة اليوم

تباينت ردود الأفعال الدولية مع امتلاك “تركيا” لصواريخ روسية تعد أخطر الأسلحة من نوعها في “الشرق الأوسط”.

 وشهدت المنطقة سباق صواريخ لم تهدأ وتيرته منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، والتي تم إطلاق نحو 5 آلاف صاروخ كروز أو باليستي في عملياتها القتالية، أكثر من 90% منها أُطلق في منطقة الشرق الأوسط.

وأشعلت صفقة بيع صواريخ إس-400 الروسية الصنع إلى تركيا سباق التسلح الصاروخي في الشرق الأوسط من جديد.كيف تعامل العالم مع امتلاك "تركيا" أخطر سلاح في "الشرق الأوسط" تركيا

 فبينما تحتفظ القوات الروسية لنفسها في سورية بأطقم صواريخ إس-400 المضادة للطائرات، فإن حصول تركيا على هذه الصواريخ سيجعلها الأولى التي تحصل عليها في الشرق الأوسط.

وتجيئ الصفقة التي تم التوقيع عليها فعلا (12سبتمبر) في وقت تتزايد فيه أهمية التسلح الصاروخي في بلدان مثل إيران التي حصلت على نظام إس-300، وسورية (إس-300)، وكلا من الإمارات والسعودية اللتين حصلتا على أنظمة صاروخية من الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي المقابل فإن الكيان الصهيوني تطور بنفسها أنظمة صاروخية متنوعة من طراز أرض – جو وغيرها، وأنظمة صواريخ اعتراضية مضادة للصواريخ مثل نظام (القبة الحديدية)؛ المضاد للصواريخ قصيرة المدى، ونظام (آرو) المضاد للصواريخ بعيدة المدى.

ردود الفعل الأوروبية على امتلاك تركيا لصواريخ إس-400 جاء هادئاً تماماً، وذلك على العكس من الولايات المتحدة الأمريكية، التي أبدت استياءاً وغضباً من القرار التركي.

باريس من جهتها قالت: “إنه حق سيادي لتركيا”، في حين أعلنت برلين إنها غير قلقة من التسليح الروسي لتركيا.

الصفقة أيضا تعلن عودة الروس بقوة إلى مصنعي سوق السلاح في الشرق الاوسط، أكبر مناطق استيراد السلاح في العالم.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
أهداف خفية لروسيا من الصمت بعد إسقاط الصهاينة لطائرتها
أهداف خفية لروسيا من الصمت بعد إسقاط الصهاينة لطائرتها
"روسيا لن تكرر ما فعلته في سايكس - بيكو" .. أمر أصبح واضحًا بعد تبرئة الرئيس الروسي فلادمير بوتين للصهاينة من تهمة اسقاط طائرة بلاده في
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم