الثورة تويت قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
بتهمة القتل العمد.. حبس خطيبة "ضحية الرحاب" ووالدها و5 آخرين 4 أيام
بتهمة القتل العمد.. حبس خطيبة "ضحية الرحاب" ووالدها و5 آخرين 4 أيام
الكاتب: الثورة اليوم

أصدرت نيابة القاهرة الجديدة، اليوم الخميس، قراراً بحبس “حبيبة أشرف” – خطيبة الطالب “بسام أسامة” المعروف إعلامياً بـ “ضحية الرحاب” – و5 آخرين لمدة 4 أيام؛ وذلك على إثر اتهامها بالاشتراك مع والدها وآخرين في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإخفاء جثة خطيبها داخل مقبرة صنعها المتهمون داخل شقة في مدينة “الرحاب”. 

ووفقاً لتحريات النيابة، فقد بدأت الجريمة باتفاق أسري بين الأب وزوجته وابنته على التخلص من المجني عليه، وإزاحته من طريقهم، بعد أن كشف الضحية جريمة الأب بتزوير شهادة وفاة لنفسه، ولديه 5 بطاقات شخصية بأسماء وهمية وبصورته للهرب من الملاحقات الأمنية التي تطارده؛ بسبب صدور حكمين قضائيين.

كما اعترف المتهمون بإعداد مقبرة داخل شقة بـ “الرحاب” عمقها متران وطولها 1.5 متر وعرضها 70 سنتيمتر بمطبخ الشقة، ووضعوا جثة الضحية داخل صندوق خشبي، وقاموا بتغطية الجثة بالرمال والأسمنت وكمية من الفحم وحديد؛ لمنع تسرب الرائحة. حبس خطيبة "ضحية الرحاب" ووالدها و5 آخرين 4 أيام بتهمة القتل العمد الرحاب

كما اعترف الأب “أشرف حامد” أن دوافع القتل هي الابتزاز من قبل المجني عليه الذي طلب مبالغ مالية تخطّت 600 ألف جنيه؛ نظير صمته عن وقائع التزوير التي نفذها والد خطيبته.

وكانت الأجهزة الأمنية، قد عثرت منذ ثلاثة أيام، على جثة الطالب “بسام أسامة” المختطف من مدينة “الشروق” منذ يوم 18 أغسطس الجاري، مدفونة داخل شقة مستأجرة بمدينة “الرحاب”.

وكشفت التحريات المبدئية لمباحث القاهرة، يوم الإثنين، أن مرتكب الجريمة هو والد خطيبة المجني عليه، بعد ادعائه انتقامه منه لتورطه في علاقة غير شرعية مع نجلته.

وأوضحت التحريات، أن “خطيبة المجنى عليه استدرجت خطيبها من خلال اتصال تليفوني، للقاء في شقة بالرحاب استأجرها والدها خصيصاً لهذا الغرض، وأثناء دخوله الشقة فوجئ بوجود والدها وآخرين، قاموا بالتعدى عليه بالضرب، ومساومة والده على مبلغ 600 ألف دولار نظير إطلاق صراحه لإبعاد الشبهة عنهم”.

ومن جانبه، أفاد مصدر أمني: أن الأجهزة الأمنية تلقَّت بلاغًا من الأهالي يفيد انبعاث رائحة كريهة صادرة من إحدى الشقق بالعقار سكنهم بمدينة “الرحاب”، وعلى الفور انتقل رجال مباحث “التجمع” إلى مكان البلاغ، وبفحص الشقة تبيَّن أنها خالية من السكان وتُستخدم في التأجير، وتم العثور على آثار حفرة وبالبحث تبيَّن أن بها جثة شاب في العقد الثالث من عمره، وكانت المفاجأة أنها للطالب المختفي منذ أسبوع أثناء توجهه لزيارة خطيبته بـ “الشروق”.

وكان قسم شرطة “الشروق” قد تلقَّى بلاغًا من أسرة، يفيد بتغيب نجلهم “بسام أسامة”، طالب بجامعة خاصة، أثناء توجهه لزيارة خطيبته بـ “الشروق”، مضيفين أنهم بعد يوم من غيابه تلقوا اتصالًا من مجهولين، يساومونهم على دفع فدية بقيمة 600 ألف دولار؛ نظير إطلاق سراح نجلهم.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم